“Stronger than the barricades and walls of hatred, a Lebanon with the weight of dialogue… and an economy of knowledge,

A Lebanon whose faith is that of two religions which both believe in the one and only God coinciding in the depth of a calm and tranquil soul, where God has no party and no Jihad and not even a ‘resistance’ in his name.

A God that doesn’t call for any such acts; and thus that believer, whose name is Rami Ollaik,

Who walks down a ‘Bees Road’ that leads to a unified Lebanon – with humanity residing in the core of its dimension,

Expressing its true essence with love and humbleness and words that are encrypted and carved in absolute honesty.”

Ghassan Tueni (The Dean of Arab Journalism) Annahar Newspaper; March 22, 2008.

’’جعلنا نتذكر أن لبنان ليس كله، فقط، متاريس سياسية تمزقه، واسوار حقد بناها له في أرضه الواحدة الذين لا يريدونه أن يستعيد وحدته ويعيش قدرها… 

اللبنان الآخر الذي اكتشفناه مع [رامي علّيق…] مساء الخميس الماضي كان:

لبنان إيمان دينين بالله الواحد الأحد تزامناً في أعماق نفسٍ هادئة مطمئنة، ولا تحزيب لله ولا حرب ولا جهاد ولا حتى ’’مقاومة‘‘ باسمه، ولا تكليف منه بذلك معلوم، أو مزعوم.

ويسير المؤمن هذا، واسمه رامي عليق ’’على طريق النحل‘‘ إلى توحيدية لبنانية – إنسانية في العمق، تعبر عن حقيقتها الجوهرية بمحبة تشع من العينين ومن تواضع الكلام الخفر إنما الفائض بالصدق.‘‘

غسان تويني – عميد الصحافة العربية – إفتتاحية صحيفة النهار في 22 آذار 2008

“جعلنا نتذكر أن لبنان ليس كله، فقط، متاريس سياسية تمزقه، واسوار حقد بناها له في أرضه الواحدة الذين لا يريدونه أن يستعيد وحدته ويعيش قدرها…

اللبنان الآخر الذي اكتشفناه مع [رامي علّيق…] مساء الخميس الماضي كان:

لبنان إيمان دينين بالله الواحد الأحد تزامناً في أعماق نفسٍ هادئة مطمئنة، ولا تحزيب لله ولا حرب ولا جهاد ولا حتى “مقاومة” باسمه، ولا تكليف منه بذلك معلوم، أو مزعوم.

ويسير المؤمن هذا، واسمه رامي عليق “على طريق النحل” إلى توحيدية لبنانية – إنسانية في العمق، تعبر عن حقيقتها الجوهرية بمحبة تشع من العينين ومن تواضع الكلام الخفر إنما الفائض بالصدق.”

غسان تويني – عميد الصحافة العربية – إفتتاحية صحيفة النهار في ٢٢ آذار ٢٠٠٨

“Stronger than the barricades and walls of hatred, a Lebanon with the weight of dialogue… and an economy of knowledge,

A Lebanon whose faith is that of two religions which both believe in the one and only God coinciding in the depth of a calm and tranquil soul, where God has no party and no Jihad and not even a ‘resistance’ in his name.

A God that doesn’t call for any such acts; and thus that believer, whose name is Rami Ollaik,

Who walks down a ‘Bees Road’ that leads to a unified Lebanon – with humanity residing in the core of its dimension,

Expressing its true essence with love and humbleness and words that are encrypted and carved in absolute honesty.”

Ghassan Tueni (The Dean of Arab Journalism) Annahar Newspaper; March 22, 2008.