في المدينة وباء

غار الصدى، يعكس صوت المحرومين

يجول في متاهة المدينة

بحثاً عمّن يريد رؤية النّور.

تنكسر الرؤى، ويتوه الحلم

مذعوراً مما رآه في المدينة،

مما رآه من عراء للحياة.

يغطّي الصدى عينيه من شدّة الهزيمة،

لا يدري إن كان هناك أحد

ما زال يحلم بترميم العزيمة.

نعم، الوباء تفشّى في وسط المدينة…

-عراء للحياة، بقلم هيلينا حميّة-

6/3/2016

تابع المزيد المزيد عن المؤلف

التعليقات مغلقة.