نديم جرجورة – السفير – 27 آذار 2008

Social-Media-Campaigns-Helping-Create-Openness-and-Transparency

مصالحة

’’لعلّ أجمل ما في كتاب ’طريق النحل‘ لرامي علّيق، الذي يسرد فصولاً من التجربة الفردية الخاصّة بصاحبها في داخل ’حزب الله‘ وبعد انسحابه منه، امتلاكه قدراً من الشفافية والمصداقية الواضحتين.

كما أنه يتميّز بكتابة تجربة ونقدها في آن واحد، من دون أن تذهب الكتابة إلى حدّ الانقلاب العنفي على التجربة، ومن دون أن يكون النقد تجريحاً وشتماً، لأنه ارتكز على قراءة سجالية سوية، وفنّد آلية عمل وسلوك أشخاص وأسلوب تعاط مع الشؤون الخاصّة والعامة في داخل الحزب وفي علاقة الحزب بالآخرين.

لم يكتف علّيق برواية ارتباطه بشؤون عامة من خلال شخصه وحضوره واختباره، لأنه غاص في متاهة الذات وتحوّلاتها الانفعالية وعلاقاتها ببيئتها ومحيطها الإنساني والثقافي والاجتماعي، وفعّل النقد الذاتي المتحرّر من أي رقابة والملتزم خياره السابق على انسحابه من الحزب، قبل أن ينفتح على أفق العلاقة بالآخر ويبدأ طرح أسئلة إنسانية وأخلاقية عن الالتزام والتقوقع والعزلة والإيديولوجيا والتزمّت والانفتاح والآخر.

لم يُبقِ كتابه أسير عصبيّة مذهبيّة، مع أنه ترك نفسه تغوص فيها عندما تناولت الكتابة مرحلة نضاله السياسي والديني في الحزب.

ولم يرغب في التماهي المسطّح مع الآخر عندما التقاه في الجامعة الأميركية في بيروت وتعرّف إليه. ولم يحاصر نصّه لا بجَلْد الذات ولا بالسخرية من ماضيه ولا بتبريرات هوجاء لاستقالته من الحزب، لأنه صنع من الكتابة مدخلاً إلى مصالحة ما مع الذات، مواجهاً إياها في مسائل الرأي والانتماء والتحليل والعمل الميداني في شتّى الأمور.

…كتابة نقدية سوية وسجالاً مبسّطاً من دون أن يفقدا عمقاً إنسانياً وأسئلة أخلاقية، جعلته يظهر علناً أمام الجميع مؤكّداً فعل التواصل وأهميته بين اللبنانيين جميعهم.

…أليست هذه الطريق أقرب إلى المصالحة الجادّة مع الذات والآخر والمجتمع، تأسيساً لغد أفضل؟‘‘

تابع المزيد المزيد عن المؤلف

التعليقات مغلقة.