ميشال هليّل – النهار – 15 آب 2008

brilliant_mind_cs2

طريق رامي علّيق

’’… بل يكفي أن يكون لك جناحان لتحلّق، وعقل لتفكر، وقلب كي تحب، فتسير على الطريق، طريق رامي علّيق.

هذا الطريق البسيط والعميق، معاً، المنحدر والمرتفع، الواضح والسرّي، يعاكس كل طريق، … فهو يقود الى السلم بينما نحن في نزاع.

ويمنح الطمأنينة بينما نحن في خوف، وهو طريق لبنان الغد، فيما نحن في لبنان الماضي حيث الحزب والعائلة والمنطقة والطائفة، أشياء… تؤدي الى الموت.

فهي تدمّر الانسان وتدمر لبنان. ورامي علّيق أحب الانسان، كل الانسان، وأحب لبنان، كل لبنان، … رأى وسمع وتجرأ فصار جديداً، وصار كل ما لديه جديد، كأنه انتقل الى وطن آخر، وزمن آخر، وإله آخر، كمن تخطى الوقت وبات في الغد، حيث لا قيود إلا الحرية، ولا حدود إلا الفرح، ولا وجود إلا الحب.

وكم بيننا من يريد لبنان الغد؟‘‘

تابع المزيد المزيد عن المؤلف

التعليقات مغلقة.